• دخول الاعضاء

    صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
    النتائج 16 إلى 25 من 25

    الموضوع: رواية الاتصال الذهبي مكتملة

    1. #16
      مشرف متميز
      تاريخ التسجيل
      May 2021
      المشاركات
      220
      معدل تقييم المستوى
      6

      افتراضي Part 15

      أخذت يارا تتمشى في الحديقة حول المسبح تتحدث مع كمال وكانت دائما تحاول أن تفتح مواضيع معه لكي تستمر تحادثه، بينما كانت تتحدث مع كمال فقدت توازنها على حافة المسبح فسقطت بملابسها بالهاتف المحمول في المسبح. أخرجت رأسها من الماء بسرعة، ومسحت وجهها شعرت أنها لم تعد تسمع صوت كمال. تذكرت الهاتف المحمول فخرجت من المسبح بسرعة فوجدت أن الهاتف المحمول مبتل وقد دخلت المياه بداخله. صرخت لا! لا! لا أرجوك لا تتعطل أنا بحاجة إليك. نزعت البطارية من الهاتف المحمول بسرعة وبدأت تجفف الهاتف المحمول على أمل أن يعود كما كان، لكن فات الأوان لم يعد الهاتف المحمول يعمل.


      فقدت يارا الاتصال مع كمال. فجلست تبكي طول اليوم وطول الليل ولم تعرف ما تفعل. تعودت على صوت كمال في إذنها. كانت ليلة من أسوأ الليالي عليها تصرخ وتنادي كمال. سمع جارها جلال ما يحصل ليارا، طرق عليها الباب الذي يفصل بينهما، ولما فتحت وجدها وقد بللت الدموع خديها، قال لها هل أنتِ بخير. قالت وهي تبكي: لست بخير. لقد غرق الهاتف المحمول ثم جلست تبكي. ينظر إليها جلال ويقول هذا مجرد هاتف محمول ودموعك أغلى من أن تنزل لمجرد هاتف. ثم قال لها هل أستطيع أن أنظر إلى هذا الهاتف المحمول قد أستطيع أن اصلاحه.


      أعطته يارا الهاتف المحمول وقالت أرجوك يا جلال حاول إصلاحه لن آخذ منك إيجار سنة كاملة لو أصلحته. عرف جلال أن المشكلة لديها ليست مجرد هاتف محمول، فبدأ يفكك الهاتف المحمول لعدت قطع ثم يجففها قال لها ضعي شريحتك في هاتفي المحمول واتصلي بمن أحببتِ. قالت ليتني أعرف أرقامهم. وضع جلال الشريحة في هاتفه المحمول ثم قام بتشغيل الهاتف المحمول رأى الاثنان شرارة من مكان الشريحة أخرجها جلال ورآها محترقة، قال لها لقد فسدت الشريحة أيضا. انهارت يارا من البكاء، وقالت له أشكرك عد إلى منزلك وأتركنِ لوحدي.


      عاد جلال إلى منزله وأغلق الباب من جهته وهي أيضا أغلقت الباب من جهتها وصعدت غرفتها وهي تبكي بحرقة. قالت سيحاول غدا أن يتصل مرة أخرى وسيختفي للأبد سيظن أني لم اعد أريد الاتصال به، سامحني كمال لقد أحببتك. لكن أعلم أنك تتقيد بشروطك.


      لم تغادر يارا المنزل وتغيبت عن الجامعة يومين لعل كمال أن يأتي إليها أو يتواصل معها بأي طريقة. لكن بلا أمل. عرفت أن كمال لن يتصل بها. أو حاول أن يتصل بها لكن بدون أي جدوى.

    2. #17
      مشرف متميز
      تاريخ التسجيل
      May 2021
      المشاركات
      220
      معدل تقييم المستوى
      6

      افتراضي Part 16

      نامت يارا في وقت متأخر من الليل ولم تستيقظ إلا متأخرة عن الجامعة. لبست ملابس الجامعة بسرعة ثم توجهت لتخرج من المنزل. فتفاجأت بأن جلال جارها أيضا يخرج من منزله في نفس الوقت. قال لها مرحبا قالت له: مرحبا. سألها لماذا أنتِ مستعجلة، قالت لقد تأخرت عن الجامعة. قال لها هل تسمحين لي أوصلك. ترددت يارا ثواني ثم صعدت معه في سيارة الأجرة التي يقودها. فلما صعدت شمت رائحة العطر الذي شممته قبل من كمال. ابتسمت وقالت، رائحة العطر جميلة. قال لها صعد أحدهم قبل يوم مكانك وكانت تفوح منه رائحة العطر وبعد ما نزل استمرت رائحة العطر في السيارة. لستِ أول من يسأل عن هذه الرائحة. قالت هل تستطيع أن تتذكر صاحب العطر. قال هذا بالذات لن أنساه. لأنه أعطاني نفس عنوان المنطقة التي نسكن فيها. قالت: ماذا حصل. قال بمجرد أن اقتربنا من المنطقة حاصرت الشرطة السيارة فهرب وأطلقوا عليه النار. صُدمت يارا وقالت هذا كمال أراد ان يأتي إليّ بعد أن انقطع الاتصال.


      ضحى بنفسه من أجل أن يلتقي بي. قال لها جلال أنا آسف. قالت له كيف كان يبدوا قال لها شاب متواضع كان مهموم وكثيرا ما يتلفت يمنة ويسره. كان يحمل هدية بيده وعندما هرب سقطت الهدية تحت أقدامه لم أراها إلا بعد أن عدت إلى المنزل. حزنت يارا كثيرا وقالت له هل تعيدني إلى المنزل. أعادها جلال إلى المنزل وقبل أن تنزل أعطاها الهدية فتحتها فإذا هي هاتف محمول آخر وسماعات بلوتوث. قالت أراد أن يحضرها لي بدل التي غرقت.


      بدأت يارا تتذكر كلامه لها. حينما قال لها من الأفضل ألا يرتبط اسمك باسمي أو تكوني قريبة مني. قال لها هل انت بخير. قالت لا لست بخير. أشكرك وآسفة لأني أزعجتك. قال لها هل تريديني أن أبقى معك. قالت أريد أن أبقى لوحدي. دخلت يارا المنزل حزينة وتبكي هذه المرة على ما أصاب كمال. فتحت الهاتف المحمول الجديد ووضعت السماعات في أذنها لكن لا تسمع شيئا ولم تستقبل اتصال. فجلست تتذكر كلامها مع كمال وكيف كان يخبرها بالأحداث قبل وقوعها. وكيف كانت تمازحه وتقول له أخبرني ماذا تقول بلورتك السحرية.


      بدأت يارا تلوم نفسها وتقول. لقد غير كمال حياتك وساعدك لتكوني قوية. آن الأوان لأعتمد على نفسي. وأثبت للجميع أني أعقل منهم وأفضل منهم. ذهبت إلى الجامعة وبدأت تركز فقط في دراستها. مرت شهرين منذ أن اختفى كمال من حياتها. تحاول يارا أن تستمر في تفوقها لكن بصعوبة. فمع كمال كانت الأمور أسهل. كانت تلتقي بجارها جلال لكن لم يكن بينهما إلا صباح الخير ومساء الخير.
      التعديل الأخير تم بواسطة ملك البحار ; 30-04-2022 الساعة 04:27 AM

    3. #18
      مشرف متميز
      تاريخ التسجيل
      May 2021
      المشاركات
      220
      معدل تقييم المستوى
      6

      افتراضي Part 17

      في يوم من الأيام عادت يارا من الجامعة دخلت المنزل فشعرت بشخص يبحث في الحديقة الخلفية. خافت يارا وصرخت وطرقت الباب الداخلي على جلال لكن لم يفتح دخل عليها الحرامي المنزل وقال لها أين المال الذي كان في الحديقة وبدأ يضربها ويقول أين المال المدفون الآن خرجت من السجن لأصرفه فوجدتك اشتريتِ المنزل. مسكها مع رقبتها وقال انظري إليّ أنا قتلت العائلة التي كانت قبلك وأحرقت المنزل عليهم. وأستطيع أن أعملها مرة أخرى. وبينما هو يصرخ بها دخل جلال وبدأ يتقاتل مع الرجل كان القتال متكافئ أصيب كل واحد منهما. ثم خرج الرجل وقال سأعود مرة أخرى.


      كان جلال ملقا على الأرض يحاول أن يستعيد نفسه بعد القتال. ساعدته يارا وأجلسته على الكرسي. وشكرته على انقاذها وهي أيضا ترجف من الخوف. كانت تقول لماذا يا كمال عملت هذا بي. يا ليتني لم أتعرف عليك. تمالكت يارا نفسها ثم أحضرت ضماد وبدأت تعالج جلال. ثم أحضرت له الماء وقالت: لو لم تتدخل في الوقت المناسب لكنت ضحية هذا المجرم. سألها جلال هل ممكن تشرحين كيف دخل وما الذي يبحث عنه.
      صمتت قليلا تفكر ثم ذكرت يارا قصتها كاملة لجلال منذ أن وصلت إلى العاصمة وحتى هذه اللحظة. قال جلال إذا عرف السبب بطل العجب. أنا أيضا كنت أظنك مجنونة. ما يفعله كمال يفوق الخيال. لو لم أر الشرطة تطلق عليه النار أمامي لقلت إنك تتعاملين مع جني.


      قال علينا أولا أن نقوم بتركيب كاميرات أمام المنزل وفي الحديقة الخلفية. ومن الآن أنا من يأخذك للجامعة ويعيدك منها. وإلا تذهبي إلى أي مكان بدون ما أكون على الأقل قريب منك. قالت لما تعمل هذا. قال لها أصبحنا الآن في مركب واحد. أنتم أخذتم المال وأنا ضربته وأيضا مستأجر. يعني أي ضرر سيصيبنا الإثنين. قالت أنا أسفه لم أتوقع أن تسوء الأمور. قال لها جلال لا تقلقي سأكون قريبا منك. قالت: أخاف أن يعود مرة أخرى. قال إذا سأبقى هنا في الصالة. وأنتِ تستطيعين أن تصعدي وتنامي في غرفتك. قالت له أشكرك مرة أخرى.


      استمرت يارا الذهاب مع جلال إلى الجامعة ثم يذهب إلى عمله في قيادة سيارة الأجرة ثم يعود ليأخذها فأحيانا يأتي في وقت خروجها، وأحيان أخرى يتأخر عليها. في يوم من الأيام استقبلت يارا فيديو مثل الذي كانت تستقبله مع كمال. وهذه المرة حادث انفجار كبير في إحدى الفنادق الكبرى سيحصل الساعة التاسعة واثنان وثلاثون دقيقة يعني تقريبا بعد 5 ساعات.
      التعديل الأخير تم بواسطة ملك البحار ; 30-04-2022 الساعة 04:27 AM

    4. #19
      مشرف متميز
      تاريخ التسجيل
      May 2021
      المشاركات
      220
      معدل تقييم المستوى
      6

      افتراضي Part 18

      اتصلت يارا بجلال وقالت. سأتأخر اليوم في الجامعة سأتصل بك بعد أن أخرج. قال لها فقط كوني حذرة. وصعدت تاكسي واتجهت إلى الفندق. قال لها سائق الأجرة، ولكن الفندق اليوم سيكون ممتلأ سيحضر أحد المغنين المشهورين تبدأ الحفلة الساعة الثامنة. بدأت ميلان تعيد الفيديو مرارا وتكرارا تريد أن تعرف أين سيبدأ الانفجار لكن لأنها لم تزور الفندق قبل فلم تعرف كيف تخطط. رأى سائق الأجرة الفيديو وقال هل هذا مقطع من فيلم؟ قالت: هذا سيحصل إذا لم نصل في الموعد. فزاد السائق من السرعة وأخذ طرق مختصرة حتى وصل إلى الفندق من الخلف. قال لها إذا كلامك صحيح، سيحصل الانفجار في الجهة الشمالية حيث صالة الحفلات. نزلت من سيارة الأجرة وبدأت تجري لتصل إلى مكان الحفلات لكن الطريق زحمة بالجماهير التي أتت لتحضر الحفلة باكرا. فما كان منها إلا اشترت تذكرة لتدخل الحفلة ومن ثم تفكر.


      دخلت يارا الحفلة قبل ساعة من بدئها وقبل ساعتين من الانفجار. بدأت تنظر حولها لتبحث عن أي طريقة لتخرج هؤلاء المشاهدين. بدأت الحفلة وبدأ المغني يغني. وجدت يارا ثغرة بين الحراس وضعت الشال على وجهها واستطاعت تصعد إلى المسرح. بدأ الحراس يطاردونها حتى وصلت إلى المغني جثت على ركبتها وقالت فقط كلمتين. وقف المغني عن الغناء. وأشار إلى الحراس أن يتوقفوا. وقفت يارا بدون أن تتكلم فتحت الجوال وقامت بتشغيل الفيديو ومدت يديها بالجوال أمام عيني المغني شاهد المغني العد التنازلي ثم رأى نفسه في الحفلة يغني بنفس اللباس بالأغنية التي سيغنيها في ذلك الوقت وفزع لما شاهد الانفجار. قالت هذا سيحصل بعد أربعين دقيقة إذا لم توقف هذه الحفلة ستموت ويموت كل من حولك.


      احتار المغني كيف يوقف الحفلة. قال لها لا توجد طريقة إلا أن نحذر الناس ليخرجوا بهدوء. أخذ الميكرفون. وقال أرجو من الجميع بكل هدوء وبدون تدافع الخروج من الحفلة والابتعاد من الفندق لأن هنالك قنبلة مزروعة في هذا المكان حيث أقف. بدا الناس يخرجون من الحفلة. قال لها شكرا. أخرجي انتِ الآن.

      خرج الجميع من الحفلة وبينما هي تخرج تشاهد جلال يُخرج الجميع من الفندق قالت: ماذا تفعل هنا قال كنت سأسألك نفس السؤال. قال: هيا لنبتعد عن الفندق. ابتعد الجميع من الفندق وفي الوقت المحدد حصل الانفجار الأول في مكان الحفلة وبعده بخمس دقائق حصل الانفجار الثاني في الفندق. سقط الفندق وكأنه لم يكن.

      عادت يارا وجلال إلى المنزل في الطريق يسألها ما الذي أتى بك إلى هنالك. قالت وصلني فيديو للحفلة قال لها أنا أيضا وصلني الفيديو لكن لمبنى الفندق الرئيسي. قالت كيف وصلك الفيديو. استغرب أيضا جلال قال ربما بعد ما وضعت الشريحة في هاتفي المحمول أصبح الهاتف المحمول مرتبط برقمك الأول. فأصبحت تصلني الرسالة التي مفروض أن تصلك وأصبحت تصلك رسالة الفيديو للهاتف محمول الجديد. قالت إذا الرسالة تأتي مقسومة إلى جزئيين. قال جلال أنا راح يطير عقلي كيف بتوصل رسالة من المستقبل ومين يقوم بإرسالها. قالت كان كمال يرفض الإجابة على هذه الأسئلة. يقول لمصلحتك أن لا تعرفي. لأنك إذا بدأتِ تعرفي ستكونين في عداد الأموات.
      التعديل الأخير تم بواسطة ملك البحار ; 30-04-2022 الساعة 04:26 AM

    5. #20
      مشرف متميز
      تاريخ التسجيل
      May 2021
      المشاركات
      220
      معدل تقييم المستوى
      6

      افتراضي Part 19

      قال لها نحن الآن في عداد الأموات قد يرجعون لصور الكاميرات ويجدوننا. قالت أنا استطعت أن أخفي وجهي بشال. أما بالنسبة لك فلا أظن أن يستطيعوا الوصول إليك لأن الفندق بما فيه من أدلة قد تكون اختفت مع الانفجار. قالت هل تريد أن نشاهد الأخبار سويا. قال سأغير ملابسي وسآتي إلى جناحك. قالت سأنتظرك. غير كل واحد منهما ملابسه والتقوا في الصالة يتحدثون ويشاهدون الأخبار. وبينما هم كذلك نام جلال على الكنبة فأحضرت له يارا غطاء وقالت تصبح على خير. قال لها تلاقي الخير. ثم صعدت إلى غرفتها وأقفلت الباب جيدا ثم بدأت تتأمل دخول جلال إلى حياتها وكيف الأقدار جمعت بينهم وأصبح جزءا من حياتها اليومية.

      في نفس الوقت يشعر جلال بنفس الشعور. قال كنت أحاول أن أهرب من قصص الحب. أتت يارا لتحرك المشاعر المدفونة في قلبي. استيقظت يارا في الصباح الباكر. وجدت جلال استيقظ يقلب في قنوات الأخبار، سألته هل هنالك أي خبر عنا قال الكل يتساءل عن الفتاة التي اقتحمت الحفلة.

      اعترف المغني لهم أنه شاهد مقطع فيديو للانفجار سألته المذيعة: قد يكون مصطنع قال المغني: مستحيل أن يكون مصطنع لقد كنت أنا في الفيديو أغني أغنية كان موعدها أثناء الانفجار كيف عرفت؟ وكيف وصلها الفيديو وكأنه من المستقبل. قال جلال بدأوا يقارنون بين هذا وبين حادثة الشاحنة أمام الجامعة.

      يقولون نفس الفتاة التي أنقذت حافلة الجامعيات هي نفس الفتاة التي أنقذت من في الحفلة. يسمونك ذات الوشاح. أعدت وجبة فطار لهما وبدءا يتناولان وجبة الإفطار سويا.
      سألها هل أخبرك كمال ما سيحدث إذا لم نستجيب للنداء. قالت لم يخبرني ولم أسأله لأني لن أتأخر عن محاولة مساعدة الناس مهما كلفني ذلك حياتي. قال لها جلال انت شجاعة. خرج الاثنان سويا قام جلال مثل كل مرة بإيصال يارا إلى الجامعة ثم يقوم بدوره في العمل على سيارة الأجرة.

    6. #21
      مشرف متميز
      تاريخ التسجيل
      May 2021
      المشاركات
      220
      معدل تقييم المستوى
      6

      افتراضي Part 20

      عادت يارا لتصبح فتاة طبيعية. بعد أن توقفت عن التحدث مع كمال وأصبح لديها صديقات في الجامعة. وتغيرت نظرت الناس لها وتوقفوا عن ذكرها بالمجنونة. بدأت تهتم بنفسها وتظهر أنوثتها في تزينها وملابسها.

      بدأ جلال يلاحظ ذلك أيضا. فبدأ يعجب بها ويتقرب لها أكثر. أصبح يدعوها للخروج سواء للقهوة أو العشاء. بدأت يارا تنسى كمال وتتقرب من جلال. فأصبحوا يقضون أوقات كثيرة مع بعض في المنزل وخارج المنزل. لاحظت يارا أن جلال أحيانا يكون قريب منها وتشعر أنه حنون ويحبها. وأحيانا أخرى تحس انه جاف يعاملها برسميات. ترى نظرات الإعجاب على عينيه، ولكن لم يخبرها حتى الآن بأنه أحبها. في يوم من الأيام التي شعروا أنهما قريبان لبعضهما. قررا هدم الفاصل الذي يفصل بينهما في المنزل. فأصبحا يقضيان وقتا كثيرا مع بعضهما لكن ما يزال كل واحد منهما ينام في غرفته.

      قارب الفصل الدراسي الأول من الانتهاء. وفي آخر يوم من اختبارات الفصل الدراسي. تستلم يارا ملف فيديو لحادث سير يحصل لجلال يسقط من أعلى الجبل سيحصل بعد ساعة ونصف. فزعت يارا. واتصلت بجلال فأخبرها أنه متواجد في المنزل. قالت: لن أجعله يخرج من المنزل وذهبت تجري إلى المنزل دخلت المنزل فوجدت جلال في المنزل. جلست معه يشاهدون أحد الأفلام في التلفزيون. لاحظ جلال أن يارا تنظر كل نصف ساعة تقريبا إلى ساعتها. وبعد أن انتهى الفيلم نظرت إلى الساعة ثم تنهدت وقالت الحمد لله. سألها جلال ما الذي يجري هل انت بخير. قالت: رأيت فيديو لك. في سيارة أخرى تسقط من فوق الجبل. قال أريني الفيديو؟ قالت تعلم أن هذه الفيديوهات لا تستمر تحذف تلقائيا. اتسعت عيني جلال وقال أي جبل تقصدين. قالت: الجبل الوحيد الذي تمر به السيارات.

      خرج جلال مسرعاً ولحقته يارا، صعدا سيارة الأجرة وانطلقا إلى الجبل وهنالك قالت: رأيتك سقطت هنا. شاهدوا الكثير من الناس مجتمعين على حافة الجبل ثم رأوا السيارة التي شاهدتها يارا. ثم الطائرة المروحية تنقل الشاب المتوفي إلى المستشفى. كان باين الحزن والقلق على وجه جلال. سألته يارا هل تعرف من هذا الشخص قال نعم إنه أخي التوأم. قال ليارا لما لم تخبريني بالفيديو. قالت أنا آسفة ظننته أنت فقلت أبقيك في المنزل إلى أن ينتهي موعد الحادث. قال لها اعذريني أخطأت لأني لم أخبرك عن أخي التوأم.
      قال لها سآخذك إلى المنزل. عاد الاثنان إلى المنزل. كان جلال حزينا على أخيه. ثم قال لها: أنا آسف لم أكن صادق معك. نظرت إليه يارا وقالت: لم تقول ذلك؟ قال لها لقد تعمدت إخفاء أي شيء يخص أخي التوأم. لأنه طلب مني ذلك. وخصوصا عنك. قالت: لم أفهمك، وما علاقة أخوك التوأم بي. قال هل تسمحين بأن لا تقاطعيني. قالت يارا حسنا تكلم ولن أقاطعك حتى تنتهي من كلامك.

    7. #22
      مشرف متميز
      تاريخ التسجيل
      May 2021
      المشاركات
      220
      معدل تقييم المستوى
      6

      افتراضي Part 21

      قال جلال ولدت أنا وأخي التوأم. وكحال بعض التوائم أحدهم يأخذ قوة الآخر. فكان أخي يفوقني في الفهم، والأفكار والمعلومات والذكاء. وكأن كل شيء فيه أصبح بقوة شخصين. فكان مميز في العلم والمدرسة وكنت أنا دائما ناقص العقل. يعني أجد صعوبة في فهم الأشياء. اكتشف أخي وهو في سن العاشرة أنه يسبقنا بيوم. يعني يمر عليه اليوم كامل في أحلامه. ثم لما يستيقظ يعيد نفس اليوم لكن بطريقة أفضل. قال مثلا حلم بالليل أنه ذهب إلى المدرسة وسقط في حفرة. لما يستيقظ ويذهب إلى المدرسة فعلياً فإنه لا يقع في نفس الحفرة مرة أخرى. وهكذا تستطيعين قياس ذلك على كل شيء. فكان يساعدني في دراستي ويعلم أسئلة الاختبارات قبل الصباح. لكن أنا لم أفضل أن يساعدني بهذه الطريقة لأني أعلم أنه لن يكون معي طول عمري. فأصبحت انسان فاشل لم أعرف من الدنيا شيء سوى قيادة سيارة الأجرة.

      تحاول يارا أن تسأل، ولكن تضغط على نفسها لأنها وعدته الا تقاطع كلامه. أكمل جلال قائلا. استطاع أخي، سكت قليلا ثم نظر إليها وقال إذا كنت ستسألين إن كان هو "كمال" فسأقول لك نعم "كمال" الذي كنت تتواصلين معه. دمعت عيون يارا وبدأت تبكي ولكنها لم تتكلم. قال جلال استغل كمال تلك القدرة في الحصول على كل ما يريد. حصل على الكثير من المال في الأسهم والبورصة فكان يكسب بالآلاف يوميا. ولما اكتفى من المال. أصبح يساعد الناس والفقراء والمحتاجين. وأصبح يستغل موهبته في مساعدة الناس. وإنقاذهم من الأخطار.

      كانت يعيد اليوم فقط في الأحلام. لكن تحول ذلك إلى أن أصبح يشعر بالمخاطر التي لم يراها في الأحلام قبلها بلحظات أو بساعات. فأصبح قليل النوم وأحيانا لا تعرفين هل هو صاحي أو نائم. مثل الذين يتحركون في نومهم ويخرجون ويفعلون أشياء لا يشعرون بها. ولكنه كان ينقذ الناس بشكل أو بآخر من أحداث كان ممكن تدمر حياتهم، كما حدث لك حينما انقذك من السيارتين.

      في اليوم الذي حطت قدميك إلى العاصمة تغيرت حيات أخي كمال. لما رآك وتحدث معك شعر بأنه من حقه ان يعيش هو الآخر حياة طبيعية. قبل أن يصبح الهاتف المحمول معك كانت تلك الفتاة التي رايتيها. يحيطها الأشرار من كل مكان. لأول مرة يشرح كمال لفتاة طبيعة ما يفعل، في الأول لم تكن الفتاة تساعده. فبطريقة ما وجد كمال طريقة ليريها لو أنها سارت من ذلك الطريق لحصل كذا، ولو أنها صعدت مع ذلك سائق الأجرة لكانت نهايتها مختلفة. بدأت الفتاة تقتنع بكلام كمال وتفعل ما يأمرها به. كانت الفتاة مرتبطة بشاب آخر وبينهما قصة عشق. وبينما كانت تتحدث إلى كمال بدأت تميل إليه أكثر من عشيقها. فبدأ كمال يسحب نفسه من حياتها حتى حصل ما شاهدتيه أمام عينك.

    8. #23
      مشرف متميز
      تاريخ التسجيل
      May 2021
      المشاركات
      220
      معدل تقييم المستوى
      6

      افتراضي Part 22

      في ذلك اليوم أصبح الهاتف المحمول معك. كان كمال يستطيع فتح الصوت والكاميرا في أي وقت يريد. ويعرف خط سيرك ويسمع تقريبا ما يدور في حياتك وفي الجامعة أو مع والدتك. شاهد كمال خطورة خط سيرك للجامعة حيث يمر بطريق خطير، حصلت فيه أكثر عمليات الخطف والتهجم. كانت الطريقة الوحيدة ليستطيع كمال التواصل معك هي "الاتصال الذهبي" اخترع كمال تلك الفكرة ليقوم بتوجيهك إلى الطرق السليمة. وبدون أن يشعر بدأ يعجب بيك. ورأى أنك بدأتِ أيضا تعجبين به بدون أن تلتقي به. فكان يحاول أن يملأ وقتك وفي نفس الوقت كان يساعد الآخرين. كان يريد أن يتقرب منك ويظهر أمامك لكن شعر أنه قد لا يتحمل بوجوده جانبك أن يترك الآخرين بدون مساعدة أو ينقذهم. فكان بين نارين. فكان يتألم بالساعات حينما تكونين نائمة لكيلا تشعرين به.

      أما بالنسبة لي اشترى لي ولزوجتي ولأولادي هذا المنزل. نعم أنا المالك الأصلي للمنزل. عشنا بحب وهناء أنا وزوجتي وابنتي. كنت أقود سيارة الأجرة ليس للعمل فقد كنت أساعد كمال في انقاذ الآخرين. فكنت أتأخر أحيانا وكنت أخرج من المنزل أحيانا قبل شروق الشمس. أنا أيضا لم أكن لأبقى مع زوجتي وأولادي بأمان وأترك الناس تعاني. تعاهدت مع كمال على أن أساعده مهما كلف الأمر. ساءت الحياة مع زوجتي التي أصبحت تتذمر من عدم وجودي في المنزل. وكثر الجدل بيننا إلى أن طلبت الفراق. فقسمنا المنزل بيننا. وفي يوم من الأيام لم أكن موجود في المدينة كان أخي كمال محتار بين أمرين أن ينقذ القطار الذي يحمل 400 مسافر من حادث تصادم. أو عائلتي التي احترقت في نصف المنزل الآخر بسبب العصابة التي دفنت المال في الحديقة. تقاتلت معهم زوجتي فقتلوها وظنوا أنها لوحدها ثم أحرقوا المنزل ليخفوا الأدلة. لم أعد إلى ذلك المنزل منذ حادث حرق عائلتي.

      توقفت عن العمل مع كمال وأصبحت أعمل على سيارة الأجرة. إلى أن اتصل بي كمال يوم من الأيام وأخبرني عنك وعن اعجابه بشخصيتك. استطاع أن يقنعك بأن تشتري المنزل مني ولم تكوني وقتها تعرفيني. طلب من جارتنا السيدة العجوز وكانت تعمل في مكتب العقار أن تقوم بعملة المبايعة.

      أصبح المنزل باسمك ثم قام بإصلاحه لنا الإثنين ثم طلب مني أن أستأجر النصف منك وأقوم بحمايتك. ولما فقدتِ الهاتف المحمول تأثر كثيرا وقال آن الأوان أسحب نفسي من حياتها. ثم طلب مني أن أخبرك أنه أطلقت عليه الشرطة. لكي تنتهي من التفكير فيه. لكنه كان يراقبك من بعيد ويسأل عن اخبارك. عرفت أنه ما يزال يحبك. فكان لا يمكن أن أدخل في علاقة بينكما.

      أصبح يأخذ دوري في بعض الحيان ليبقى قريب منك. فهو من قام بحمايتك من الحرامي وهو من كان معك في حادثة الفندق. وهو من كان معك في الخروج. فكان لما يكون بمهمة لوحده كنت أنا أكون مكانه لكيلا تشعري بالوحدة.

    9. #24
      مشرف متميز
      تاريخ التسجيل
      May 2021
      المشاركات
      220
      معدل تقييم المستوى
      6

      افتراضي Part 23

      جلست يارا تبكي بحرقة. ولكن جلال أكمل قائلا قبل الحادث الأخير كنّا معا هنا في المنزل بينما كنت في الجامعة. لما وصل مقطع الفيديو. فتحنا مقطع الفيديو وكانت مهمة انقاذ عائلة توقفت سيارتهم في أسفل الجبل من تساقط الصخور. قال لي أبقي معها أخذ مفتاح سيارتي وذهب إلى أسفل الجبل. نسينا أن هنالك رسالة أخر تصل إليك وللأسف كانت الرسالة الأخرى بعد ما يستطيع انقاذهم، يسقط من على الجبل شاء القدر أن تكوني معي ويكون هو من تعرض للحادث الأليم.

      لمعت عين يارا وقالت يعني انت وسكتت. قال نعم أنا كمال والذي تعرض للحادث هو جلال. لم تعلم يارا ما تفعل هل تبكي على جلال أو تفرح بكمال. لكنها اختارت أن تحزن مع كمال على فراق جلال.

      ذهبا جميعا وقاما بدفن جلال. ثم أخذت يارا كمال إلى والديها تقدم لها وتزوجها. ثم عادت مع كمال إلى العاصمة لتكمل الفصل الدراسي الثاني. بعد وفاة أخيه التوأم عرف كمال أنه ليس له يد في مساعدة الناس. فبقائهم أحياء، ذلك لأن الله أرادهم أن يبقوا أحياء. ومن كتب له الوفاة لن يستطيع إنقاذه حتى ولو كان أقرب الناس إليه.

      عمل كمال في قسم الشرطة وكان الأفضل في ذلك المجال لأنه يعلم مسبقا ماذا سيحدث وأين يتواجد. فكان ينتظر إذا حدثت الجريمة قبض على المجرمين وإذا لم تحدث فلأنه ليس مكتوبا أن تحدث. استطاع أن يقبض على الكثير من العصابات والمجرمين منهم العصابة التي كانت تخفي المال في منزل يارا. وأصبحت حياتهم آمنة.

      عاش كمال ويارا حياة سعيدة. وكان يقول لها انت الحلم الذي لم أحلم به.


      جديدنا بعد رمضان بإذن الله رواية رائعة بعنوان "قرية برمودا"
      اسطورة ذو العينين "الأرجوانية"
      ​


    10. #25

      تاريخ التسجيل
      Mar 2022
      المشاركات
      13
      معدل تقييم المستوى
      0

      افتراضي رد: رواية الاتصال الذهبي مكتملة

      قصة رائعة. كعادتك تحب أن تخرج عن المالوف.
      تسلس الرواية رائع. فاجأتني في نهايتها
      لم تستخدم صور الممثلين كما في رواية "روميو" لقلة الأشخاص في الرواية.

      ننتظر أعمالك القادمة
      لا تتأخر علينا

    صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

    معلومات الموضوع

    الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

    الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

    المفضلات

    المفضلات

    ضوابط المشاركة

    • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
    • لا تستطيع الرد على المواضيع
    • لا تستطيع إرفاق ملفات
    • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
    •  
    www.yanbualbahar.com